مدرسة ميت كنانة الاعدادية بنات 1

توجيهات عامة لمعلمة الاقتصاد المنزلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

توجيهات عامة لمعلمة الاقتصاد المنزلي

مُساهمة  Admin في الجمعة أغسطس 20, 2010 3:41 am

:: توجيهات عامة لمعلمة الاقتصاد المنزلي:

نظراً للسرعة الرهيبة في تطور المجتمعات في العصر الحديث ، وما يحدثه هذا التطور من آثار على حياة الأفراد وحياة الأسرة ، وبما أن الاقتصاد المنزلي يهدف أساساً إلى مساعدة الأفراد في الارتقاء بمستوى معيشتهم ومعيشة الأسرة ، وبالتالي في رفع مستوى المجتمع .. من أجل ذلك لم يعد النظر إلى هذه المادة على أنها من مواد النشاط ، أو من المواد التي تدرس خارج خطة الدراسة ، وإنما تعتبر .. ويجب أن تعتبر .. ضمن المواد الأساسية ، خاصة في مراحل التعليم العام .
هذه المكانة لمادة الاقتصاد المنزلي تستلز م بالضرورة اهتمام المسئولين في كافة المستويات في التربية والتعليم ، فيجب أن تخصص لتدريسها الميزانيات اللازمة والمعامل الكافية ، وتشترى وتعد لها الأدوات والوسائل التعليمية الملائمة .
والواقع أن معلمة الاقتصاد المنزلي تتميز عن غيرها من معلمات المواد الدراسية الأخرى ، في أن موضوعات تخصصها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالحياة الفعلية والاهتمامات الشخصية للتلميذات ، وهذا يجعل المواقف التعليمية أكثر حيوية وواقعية ، مما يؤدي إلى تعلم أفضل ، ويساعد المعلمة في نجاح مهمتها .
ومعلمة الاقتصاد المنزلي تشارك الأسرة بفعالية وبطريق مباشر في تكوين عادات واتجاهات وقيم الأبناء ، وذلك فيما يتعلق بالسلوكيات والأخلاقيات المرتبطة بجوانب الحياة الأسرية المختلفة .
وهي مسئولة أيضاً عن وضع البذور الأولى لتكوين المهارات الأساسية اللازمة لكل فرد ، لكي يسهم في سعادة ورقي الأسرة . وهذه المهارات المهمة لابد وأن تبنى على أسس ونظريات علمية ، حتى لا يتحول التعليم والتربية إلى عملية تدريب آلية ، تفتقر إلى الفهم والتفكير العلمي السليم .
ومعلمة الاقتصاد المنزلي مسئولة عن دمج مفاهيم القضايا المعاصر في تدريسها بأسلوب جذاب واقعي ، دون افتعال أو إقحام فج ، فنحن نعلم أن التعليم غير المباشر أقوى أثراً من التعليم المباشر في كثير من الأحيان .
والمعلمة التي تضع تلك المسئولية العظيمة بأبعادها وتبعاتها في بناء الأسرة والمجتمع خلال تدريسها ، وخلال تنفيذها لجوانب المنهج ، ستحقق بلا شك الأهداف المنشودة ، وتحقق نفسها ولرسالتها النجاح .

وفيما يلي بعض التوجيهات التي تساعد معلمة الاقتصاد المنزلي على النجاح في عملها:
1- من المهم جداً قراءة شرح بنية المنهج ، لفهم مكوناته من حيث : معناها وكيفية ترابطها بعضها بالبعض الآخر ، ليس فقط على مستوى الصف الدراسي الواحد ، وإنما على مستوى المرحلة التعليمية بأكملها . إن هذه القراءة الواعية توضح لك أهمية التسلسل والتدرج فيما تقدمينه لتلميذاتك من موضوعات ، وتمنعك من التكرار من صف إلى آخر .
2- عليك أيضاً قراءة واستيعاب ما ورد عن تنظيم المنهج ، حيث يدلك بدقة على طريقة تخطيط التدريس ، سواء على مستوى التخطيط السنوي ، أو تخطيط الوحدات ، أو تخطيط الدروس . وفيه توضيح لمعنى الوحدة التدريسية ، وأهمية هذا التنظيم في مادة الاقتصاد المنزلي بالذات .
3- من المهم أيضاً أن تطلعي على ما يدرس لتلميذات كل صف في المواد الدراسية الأخرى ، لتعملي على الاستفادة منها ، وعلى تحقيق مبدأ وحدة المعرفة بالنسبة للتلميذة ، ما يؤدي إلى تعلم أفضل .
4- اختاري محاور التدريس من واقع البئية واهتمامات التلميذات ، واجتهدي دائماً أن تربطي ما يدرس في المدرسة بحياة التلميذة الشخصية ، سواء في البيت أو المجتمع بصفة عامة . إن فصل ما يدرس في مادة الاقتصاد المنزلي عن الظروف البيئية المحيطة يحول الموقف التعليمي إلى موقف مصطنع لا صلة للتلميذة به ، وبهذا تفقد حماسها ورغبتها في التعلم .
5- حاولي التجديد من سنة إلى أخرى فيما تخططين من وحدات ، حتى لا يفقد تدريسك بهجته ، سواء بالنسبة لك أو للتلميذات ، ويساعدك هذا التغيير أيضاً على مواءمة الوحدات مع التطورات التي تحدث في المجتمع أو في البيئة المدرسية ، ولا مانع أن تستشيري التلميذات أو الأباء أو الأمهات في الموضوعات أو المواقف ، التي يرغبون أن تقدميها من خلال تدريسك .
6- عند تقديم الوحدة للتلميذات ، استعرضي معهن ما سيدور فيها من أفكار وأنشطة تعليمية ، واشرحي باختصار ما ستتعلمه التلميذات من هذه الوحدة وأهميتها بالنسبة لهن ، إن هذا التقديم الشيق يثير حماسهن ورغبتهن في التعلم ، وبالتالي استعدادهن لعمل كل ما يطلب منهن .
7- عندما تتسلسل دروس الوحدة التدريسية .. فمن المهم جداً توضيح الترابط بين هذه الدروس بعضها بالبعض ، وبموضوع الوحدة ككل .
8- في نهاية العام الدراسي ، لا بأس من تقييم ما تعلمته التلميذات في كل مجال من مجالات الاقتصاد المنزلي ، وذلك في ضوء أهداف الصف ككل .
9- عند اختيارك لأهداف الدرس ، راعي أن تتضمن الأهداف جوانب النمو المختلفة للتلميذة ، أي الجانب المعرفي والمهاري والوجداني . وذلك بلا شك يختلف من درس إلى آخر ، فقد تكثر الأهداف المهارية في الدروس العملية عنها في الدروس النظرية ، ولكن لا تنسي مطلقاً الأهداف الوجدانية ، فهي مهمة وأساسية في أي درس .
10 – راعى أن تختاري أهداف الدرس التي تعلم التلميذة ، لا مجرد الحفظ والتذكر ، وإنما تلك التي تدفعها إلى التفكير الاستدلالي والاستقرائي ، بمعنى قدرتها على تطبيق ما تتعلمه ، وتحليل وتقييم بعض المواقف التي ترتبط بالدروس ، وتتناسب مع سنها .
11- ابتعدي عن أسلوب التلقين في التدريس ، وحاولي بقدر الإمكان إشراك التلميذات معك في المناقشة ، ومنحهن الفرصة والتشجيع للمبادأة في النقاش وفي إبداء الرأي ، فإن إيجابية التلميذات في الموقف التعليمي ضرورية لحدوث التعلم .
12 – نوعي بقدر الإمكان فيما تستخدمينه من أنشطة تعليمية من درس إلى آخر ، حتى في الدرس الواحد ، لأن هذا التنويع يبعث الحيوية في الدرس ، ويبعد الملل عن التلميذات .
13 – لا تركزي في شرحك وتدريسك على حرفية الألفاظ ، بل ركزي على المعنى المقصود ، مع محاولة استخدام التعبيرات والمصطلحات العلمية السليمة المرادفة لها .
14 – نظراً لطبيعة تداخل العملية الإدارية والجوانب الاقتصادية في كل مجالات الحياة 00 يفضل ألا تخصص المعلمة دروساً مستقلة لتعلم مدركات ومفاهيم هذا المجال ، ومن ثم حاولي مساعدة التلميذات على فهم واستيعاب هذه المفاهيم ، من خلال ربطها بالمجالات الأخرى .
15 – إن نجاح استخدام الوسائل التعليمية ، ليس في كثرة عددها ، وإنما في اختيار المناسب منها واستخدامه بطريقة فعالة . وعليك أن تهتمي باختيار واستخدام الوسائل التعليمية , التي تؤدي دوراً أساساً في التدريس . وهناك فرق بين اللوحات التعليمية التي تستخدمها المعلمة في الفصل أو المعمل بصورة دائمة ، والوسيلة التعليمية التي تعلقها في توقيت معين من الدرس ، لتساعد على توضيح معنى معين أو شرح فكرة بذاتها .
16 – التقييم عملية أساسية في التربية والتعليم , ويجب أن تكون عملية مستمرة ، يكتفى بالتقييم في نهاية الدرس أو الوحدة ، بل يجب أن يصاحب التدريس أولاً بأول ، ليساعد المعلمة على تعرف اتجاه مسار العملية التعليمية ، وهل هي متجهة نحو تحقيق الأهداف أم لا ، وعندئذ تستطيع أن تقوم هذا المسار ، وتجري أية تعديلات لتضمن تحقيق الأهداف .
ولا شك أن أسلوب وطريقة التقييم تنبع من طبيعة ومستوى الأهداف المرجوة ، لذلك على المعلمة أن تستخدم من وسائل وأدوات التقييم ما يمكنها فعلاً من تعرف مدى ما حققته التلميذات من أهداف ، سواء على مستوى الدرس أو الوحدة أو الصف الدراسي ككل .
وبما أن غاية الاقتصاد المنزلي أن تتعلم التلميذة سلوكاً مفيداً ، تمارسه في حياتها في الأسرة .. فمن الممكن عمل لقاءات مع الأمهات من آن لآخر ، للتحقق من أثر ما تعلمته التلميذات في دروسك على سلوكها في الأسرة .
إن هذا الترابط بين المعلمة والأسرة يفيد في تقييم نتائج التعلم ، وفي توضيح الاحتياجات الفعلية للتلميذات ، فيما يتعلق بمادة تخصصك .
17 – المعارض المدرسية من الأنشطة التعليمية المهمة لكل المواد الدراسية ، وعلى معلمة الاقتصاد المنزلي – مثلها مثل باقي المعلمات– أن تهتم بإقامة المعارض ، التي تبين مجهود التلميذات ومدى استفادتهن من الدراسة .
ولكن من الضروري أن تأخذ معارض الاقتصاد المنزلي صبغة تربوية تعليمية .. بمعنى أن تدل وتوضح مراحل التعلم ، ومن خلالها تتضح جوانب ومجالات هذه المادة وتداخلها ، وأهميتها بالنسبة للتلميذات ، فيجب ألا يقتصر المعرض على بعض المأكولات والملابس ، وإنما لا بد من تمثيل الوحدات التدريسية بتكاملها ، وبما تتضمنه من جوانب التعلم المختلفة ، سواء الجانب المعرفي العلمي ، أو الجانب المهاري الإنتاجي ، أو الجانب الوجداني بما ينميه ويكونه من عادات وأخلاقيات وقيم تربوية .
ومن الواجب أن تراعي المدرسة الأمانة العلمية فيما يعرض في هذه المعارض ، بحيث يكون فعلاً من عمل التلميذات أنفسهن ، فالمعرض ليس تنافساً بين القدرات والمهارات العملية للمعلمات شخصياً ، وإنما هو تنافس بين قدراتهم ومهاراتهم على تعليم التلميذات وتربيتهم تربية أسرية شاملة .
وعلى المعلمة أن تتمسك بهذه المبادئ التربوية ، وتعمل على إقناع الآخرين بها وبأهميتها ، وهي بذلك تسهم في توضيح الاتجاهات الحديثة في مناهج وتدريس الاقتصاد المنزلي
.


مع تحيات / فاطمة الشيمى
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 02/08/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmostkbal.dahek.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى